الرئيسيةخليجيةنادي سلتيك يُبدي إعجابه بمخططات قطر لاستضافة مونديال 2022

 

 

 

الدوحة – قنا :

استضافت العاصمة القطريّة الدوحة مؤخراً بعثةً من نادي سلتيك أحد أشهر نوادي كرة القدم في اسكتلندا، وضمّت البعثة المدير التنفيذيّ للنادي بيتر لويل، والمدير التجاري آدريان فيلبي، إلى جانب عددٍ من أعضاء الطاقم الفني للفريق.

وقد التقت البعثة خلال زيارتها بممثلين عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث، والاتحاد القطري لكرة القدم، ودوري نجوم قطر، وأسباير أكاديمي، وذلك بهدف تبادل المعارف والخبرات بين الجانبين والاطلاع على التقدم الذي تُحققه قطر على الأرض في إطار تحضيرها لاستضافة كأس العالم 2022.

وتزامنت زيارة بعثة النادي الاسكتلندي الذي سبق له الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا موسم 1966-1967 مع مشاركة فرق الناشئين تحت سن 16 و18 سنة التابعة للنادي في بطولة ثلاثية نظمتها أكاديمية أسباير جمعت إضافة إلى نادي سلتيك نادي كورنثيانز البرازيلي وفرق أكاديمية أسباير للناشئين، وانتهت بفوز النادي البرازيلي بعد تغلب لاعبيه في الفئتين على نظرائهم الاسكتلنديين والقطريين.

وفي مقابلة مع موقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث على هامش الزيارة، قال كريس ماك آرت رئيس تطوير قطاع الناشئين في النادي الذي يزور الدوحة للمرة الأولى: “لقد كانت زيارة ممتعة حقاً، قطر دولة مضيافة وقد شعرنا أننا موضع ترحيب من الجميع هنا. أكاديمية أسباير هي مكان فريد من نوعه، ولا أظن أن أي منشأة أخرى في العالم تتفوق عليها في الحجم أو الخدمات التي تُقدمها للاعبين الناشئين، فهم يوظفون أفضل المدربين، وعلماء الرياضة، والأطباء، والفنيين لضمان توفير مرافق رياضية وفق أعلى المواصفات العالمية. أكاديمية أسباير هي مشروع استراتيجيّ لتطوير الرياضة وأعتقد أنها ستؤتي ثمارها على المدى الطويل”.

وأضاف ماك آرت: “لقد اطلعنا خلال الزيارة على المرافق ذات المستوى العالميّ التي تُنشئها قطر، ومما رأيناه يُمكنني القول أن قطر تعمل بأسلوب مبتكر لضمان إنجاز المشاريع على أفضل وجه وتقديم أفضل المرافق للاعبين والجماهير خلال كأس العالم 2022 بما في ذلك الملاعب المبردة، وباعتقادي فإنّ قطر ستُنظم بطولة ناجحة”.

كما عبر ماك آرت عن تطلعه لمشاهدة أول بطولة كأس عالم متقاربة المدن، معتبراً أن ذلك سيكون أحد العوامل المهمة التي ستسهم في نجاح كأس العالم في قطر بعد 8 سنوات من الآن، حيث قال: “إن إقامة الجماهير في مناطق متقاربة وعدم اضطرارهم للسكن في مدن منفصلة سيمنحهم تجربة رائعة ، إذ ستكون البلاد بأكملها كمجمتع موحد يحتفل بهذه المناسبة الكروية العالمية”.. مضيفاً: ” لقد أثارت المخططات التي رأيتها للملاعب والبنى التحتية إعجابنا وأنا واثق من أن كل هذه الجهود ستُكللّ بالنجاح عام 2022″.

وينتظر اللاعبون الناشئون الذين شاركوا في البطولة الثلاثية تحقيق حلمهم بالعودة إلى قطر عام 2022 للمشاركة في نهائيات كأس العالم مع منتخبات بلادهم، خاصة بعد أن رأوا بأنفسهم تحضيرات قطر ومخططاتها لاستضافة بطولة استثنائية لا تُنسى بعد 8 سنوات من الآن.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة