الرئيسيةقلم الجمهورسامي الشعلان : الكاتب و العبوديه ..

سامي الشعلان 

@sami_alshalaan

الكاتب و العبوديه  ..

أحرار و عبيد و إسقاطات سياسيه على أمر رياضي و تحريض مُبطن و كلمات لا تقرأها إلاّ في أدبيات داعمي ربيع الموت ، يكتبها كاتب يرى نفسه حقوقي و رياضي و في نفس الوقت يدعم شخصاً ضد شخص يهاجم نادي ضد نادي و يكتب نحنُ أحرار و لسنا عبيداً .. فيصل بن تركي لم يأتي لـ النادي بـ إنقلاب عسكري ، أتى بـ إنتخاب جمعيه عموميه و تبقى له سنتين من عمر إدارته أن يجد من يثني عليه و يمتدح قيادته أمر لا علاقه له بـ العبوديه ، و قصة عشق الكيان التي يتغنى بها هذا الكاتب قصه كاذبه و الدليل أن العاشق لـ كيان لا يدعم شخصاً ضد شخص لـ يسقط شخص مُنتخب و يأتي شخص آخر غير مُنتخب ، صكوك التحرير من العبوديه التي يصرفها هذا الكاتب تجعلنا نتسائل ماذا يريد ؟
هي في النهايه كُرة قدم نعشقها بقدر إستمتاعنا بها لا علاقه للعبوديه بهذا العشق ، نعشق من يزرع الفرح في قلوب الجماهير و لا ننسى ما قدم ، لا ننسى منصور البلوي و محمد بن فيصل و خالد البلطان و فيصل بن تركي ، هل نحنُ عبيد عندما نُطالب ببقائهم أو عودتهم و هل نحنُ عبيد عندما نرفع أسمائهم فخراً بهم ؟
نحنُ فُقراء و الله و عالقون بين من يرى صهينتنا و من يرى جهلنا و من يرى أننا عبيد ..
في الحقيقه العبد الحقيقي هو الذي يكون أسير أحقاده و الذي يكون الحسد هو المُسيطر على نفسه ، أخي الكاتب الذي لم تترك إنساناً إلاّ إتهمته بـ العبوديه كُن حُراً لمره واحده و دع الخلق لـ الخالق فـ الأمر لا يستحق

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة